ملخص

21 February 2019

اعرب مركز جنيف الدولي للعدالة عن قلقه العميق إزاء تصاعد أعمال العنف في الخليل، نتيجة لإعلان السلطات الإسرائيلية في 28 يناير 2019 بعدم تجديد تفويض الوجود الدولي المؤقت في الخليل (TIPH) ومما أدى إلى مغادرة البعثة المدنية المراقبة في 31 يناير. ومن المؤسف أن الولايات المتحدة الامريكية قد اعاقت صدور بيان ٍ رئاسي لمجلس الأمن الدولي يعرب فيه عن أسفه للوضع ويؤكد على أهمية ولاية بعثة التواجد الدولي المؤقت في هذا المجال الحساس.

لذلك يدعو مركز جنيف الدولي للعدالة هيئات الأمم المتحدة، وخاصة مجلس الأمن ، إلى إنشاء بعثة مراقبة دولية عاجلة في المدينة، من أجل وقف تصاعد العنف في الخليل على الفور. كما يدعو هيئات الأمم المتحدة إلى ممارسة الضغط على إسرائيل لتنفيذ جميع قرارات الأمم المتحدة واحترام الحق الأساسي للفلسطينيين في العيش بسلام.

Credit: AFP

قراءة النص الكامل

مركز جنيف الدولي للعدالة يطالب بإنشاء هيئة مراقبة دولية دائمة في الخليل

يعرب مركز جنيف الدولي للعدالة عن قلقه العميق إزاء تصاعد أعمال العنف في الخليل، نتيجة لإعلان السلطات الإسرائيلية في 28 يناير 2019 بعدم تجديد تفويض بعثة الوجود الدولي المؤقت في الخليل (TIPH) ومما أدى إلى مغادرة البعثة المدنية المراقبة في 31 يناير.
أنشأت بعثة التواجد الدولي المؤقت من أجل مساعدة إسرائيل وجهود السلطة الفلسطينية لتحسين الأمن في الخليل، ردّا على مذبحة 29 فلسطينيا على يد مستوطن في عام 1994 وما تلاها من اشتباكات. لطالما كانت المدينة منطقة غير مستقرة للغاية، وهي أكثر المناطق عنفاً في الضفة الغربية.

ولهذا السبب كانت ولاية التواجد الدولي المؤقت في الخليل  (TIPH)هي مراقبة والإبلاغ عن خروقات الاتفاق بين الحكومتين بشأن الخليل ، وكذلك حول انتهاكات القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان. على الرغم من عدم السماح لهم بالتدخل، كان وجودهم على مدار السنة سبعة أيام في الأسبوع بهدف خلق شعور الأمان للفلسطينيين واستقرار عام في المدينة.

لاحظ مركز جنيف الدولي للعدالة من مصادره في المدينة أنه على الرغم من أن الاشتباكات وأحداث العنف التي حصلت بين الفلسطينيين والمستوطنين وقوات الدفاع الإسرائيلية لم تتوقف تمامًا أبدًا ، فإن وجود التواجد الدولي المؤقت في الخليل    (TIPH) كان آلية فعالة لمنع النزاعات وكان يحقق بنجاح هدف خلق شعور بالأمان للفلسطينيين .ولذلك، يعتقد مركز جنيف الدولي للعدالة أن قرار إسرائيل يشكل تهديدا خطيرا لأمن المدنيين وأنه سيزيد من القيود المفروضة على الحياة اليومية للمدنيين الفلسطينيين من جانب المستوطنين ، وبالتالي فإن الفصل بينهم.

منذ ان غادرت بعثة المدينة، وقد اتخذت تصعيدا واضحا من العنف في الخليل. شهد الأسبوع الثاني من شهر فبراير عام 2019 العديد من أحداث العنف التي شددت على ضرورة الاستجابة الفورية للطوارئ.

على سبيل المثال ، في 12 فبراير / شباط بدأت مجموعة من المستوطنين الإسرائيليين تحت حماية القوات الإسرائيلية ، من المواقع الأمامية في المدينة القديمة في الخليل ، انتفاضات وغنّت هتافات عنصرية ضد الفلسطينيين في شارع الشهداء وفي منطقة تل الرميدة. ثم قاموا بتنظيم مظاهرة تمر عبر مناطق مختلفة وهم يرددون شعارات عنصرية تدعو إلى قتل العرب وطردهم من منازلهم. هاجموا مدنيين مسالمين وولدوا الذعر بين السكان بينما كانوا يضربون أبوابهم بكثافة. هددت مجموعة من المستوطنين بقتل عائلة فلسطينية بعد غزو منزلها.

Picture: Youth Against Settlements Facebook page

بعد انسحاب التواجد الدولي المؤقت في الخليل (TIPH) ، تم تأسيس مجموعات مراقبة من ناشطين محليين في حقوق الإنسان وخاصة من قبل "شباب ضد المستوطنات"، وذلك بهدف سد الفجوة الناجمة عن عدم وجود بعثة دولية. وهدفهم هو ضمان أمن المدنيين الفلسطينيين وزيادة الإحساس بالأمن للأطفال، الذين يخشون في كثير من الأحيان الذهاب إلى المدرسة، خاصة عندما يضطرون إلى عبور نقاط التفتيش الإسرائيلية. وهكذا، واجهت المجموعة مضايقات من المستوطنين والقيود من قبل الجيش الإسرائيلي.  

وفي الوقت الذي يدعم فيه مركز جنيف الدولي للعدالة فكرة أن وجود مجموعة محلية أمر مهم من أجل مراقبة أعمال العنف، وكذلك لتوثيقها، وزيادة الشعور بالأمن والحماية للمدنيين، حيث تؤدي دورا هاما خاصة في الأشخاص الأكثر ضعفا، مثل النساء والأطفال. ومع ذلك، يعتقد المركز أن هناك حاجة شديدة إلى وجود بعثة مراقبة دولية من أجل حماية المجتمع الفلسطيني. وبالفعل، فإن حياد ولايتها، واهمية وجودها بالنسبة للمجتمع الدولي من خلال شهاداتها عن انتهاكات القانون الدولي من شأنه أن يحقق هدف منع نشوب الصراعات على نحو أكثر فعالية.

من المؤسف أن الولايات المتحدة قد اعاقت بياناً لمجلس الأمن الدولي يعرب فيه عن أسفه للوضع ويؤكد على أهمية ولاية بعثة التواجد الدولي المؤقت في هذا المجال الحساس. وأعرب وزراء خارجية البلدان المساهمة بقوات في البعثة (النرويج وإيطاليا والدانمرك والسويد وسويسرا وتركيا) عن أسفهم لقرار إسرائيل الانفرادي بعدم تجديد الولاية.

لذلك يدعو مركز جنيف الدولي للعدالة هيئات الأمم المتحدة، وخاصة مجلس الأمن، إلى إنشاء بعثة مراقبة دولية عاجلة في المدينة من أجل وقف زيادة العنف في الخليل على الفور. كما يدعو هيئات الأمم المتحدة إلى ممارسة الضغط على إسرائيل لتنفيذ جميع قرارات الأمم المتحدة واحترام الحق الأساسي للفلسطينيين في العيش بسلام.

فلسطين   الخليل   القدس  الوجود الدولي الموقت  الأمم امتحدة   مركز جنيف  جنيف للعدالة   العدالة  مركز جنيف الدولي للعدالة  

Click here to read in English.


رغم التهديد الأمريكي: المجتمع الدولي يرفض أي إجراءات تهدف الى تغيير وضع مدينة القدس

هجوم الشاحنة في القدس: عمل إرهابي أم شكل من أشكال المقاومة للاحتلال؟

في ذكرى يوم النكبة: يجب ان لا ننسى حقّ العودة

اشترك في القائمة البريدية
الرجاء اضافة البريد الإلكتروني الخاص بكم في الحقل أدناه للحصول على النشرة الإخبارية الخاصة بمركز جنيف الدولي للعدالة

اكتب لنا شكواك