السجون العراقية: تقرير من داخل أروقة الموت

تسلم مركز جنيف الدولي للعدالة مؤخّراً تقريراً من داخل العراق يتناول باختصار اوضاع السجون العراقية. التقرير الجديد يؤكد الإتهامات المتواترة للأوضاع غير الإنسانية التي يعيشها المعتقلون في السجون العراقية، والمعاملة القاسية التي تصل الى التعذيب المُفضي الى الموت، بسبب استخدام ابشع الوسائل والأساليب في التعذيب. أن ذلك يشكل مخالفة صارخة لكل القواعد والمعايير الدولية المتعلقة بادارة السجون والمعتقلات وإنتهاكاً لإبسط قواعد حقوق الإنسان. إن مركز جنيف الدولي للعدالة الذي يتابع اوضاع حقوق الإنسان في العراق عن كثب يواصل ابلاغ الجهات المعنيّة في الأمم المتحدّة بالمستجدات ومنها ما ورد في التقرير المذكور للمطالبة باتخاذ كل الإجراءات الرادعة لوقف هذه الممارسات غير الإنسانية وتحميل السلطات العراقية المسؤولية الكاملة طبقا للقانون الدولي لحقوق الإنسان وتنفيذا لإلتزامات العراق بموجب الإتفاقيات الدولية وبما يضمن حماية المعتقلين ومحاسبة كل المسببين عن المعاملة غير الإنسانية وتعويض الضحايا او عوائلهم....وسيصدر المركز نشرات دورية عن إجراءاته بهذا الخصوص

التقرير السنوي لعام 2012 أعده مكتب حقوق الإنسان في حركة تحرير الجنوب

السجون العراقية "المحارق" أو "أروقة الموت"

مقدمة :

نسعى من خلال هذا التقرير بذل بعض من الجهد الجهيد واجتهادا منا لحس وطني وإنساني وأخلاقي كبير لإبراز عدة حقائق عن السجون العراقية والتي نسميها ” المحارق” أو “أروقة الإعدامات” وقد اعتمدنا في هذا البحث تسمية هذه السجون وتعدادها وكشف أماكن تواجدها والاهم إعطاء أرقام عن المساجين بها ،  ولا اعتقد ان دوائر الأبحاث والدراسات والهيئات الحقوقية قد تتسع لكشف خفايا وخبايا وأسرار سرية عن هذه الظاهرة المنتشرة ليس عبر تراب ارض الرافدين وحسب ، بل المنبوشة في أعماق ترابها ، وبذلك كانت وصمة العار المنقوشة في ذاكرة المواطن العراقي بما سببته له من إهدار للدم وللشرف على حد سواء ، وان كانت تعتبر من ابرز مخلفات الاحتلال الأمريكي لبلاد الرافدين ، فهذه السجون منوعة ما بين سجون أمريكية لازالت قائمة، وسجون وزارتي الداخلية والدفاع مرورا بسجون المليشيات خاصة تلك التابعة لإيران في قلب العراق

تعذيب حتى الموت

جهات كثيرة مسئولة وغير مسئولة تدرك ان في عراق اليوم الكثير من تلك السجون والمعتقلات التي ألحقت الكثير من الأذى بالمواطن العراقي وفتكت به على عجل ، ومن الأمثلة وما أكثرها نأخذ حادثة السجين (بعث علي عبد الله) التي لا تزال ساخنة أي حديثة نسردها بالتفصيل حيث ان  هذا الشخص أحد ضحايا العنف الصفوي الإيراني في سجون العراق وفي سجن التاجي خاصة ، فقد تعرض أكثر من مرة للضرب المبرح بدون سبب ، علمآ أنه لايملك الصحة الكافية لمقاومة هكذا تعذيب وقد كان يعاني من أمراض ضغط الدم و قرحة في المعدة ‘ وقبل يومين من موته طلب المعتقل من السجان أخذ العلاج فرفض بل عندما طلب المعتقل الخروج لتلقي العلاج قام السجانين بأخراج المعتقل وضربه بالعصي و الكهرباء حتى سقط بين أيديهم ميتا ، وبعد أن توفى بساعة قاموا بإشاعة خبر أنه توفى أثر سكتة قلبية ، ولم يسلموا جثة المتوفى إلا بعد ثلاث أيام وقاموا بالضغط على أهل المتوفى و إجبارهم على التوقيع على أوراق تنفي سبب الوفاة الحقيقي و التوقيع على أنه توفى بالسكتة القلبية ، ولم يتركوا أهله الذين وصلهم خبر وفاة أبنهم وهم في حزن شديد، حيث قامت القوات الحكومية ( الجيش العراقي ) بمداهمة بيت المتوفي الذي لا يوجد فيه سوى نساء و أطفال ( 8 ) نساء ، عندها اتصلت زوجة المتوفى تشرح لنا طريقة المداهمة و قالت أنها سوف تترك البيت خوفآ من الاعتقال

تقرير عن سجن التاجي

- يقع سجن التاجي شمال العاصمة بغداد
- وله اسم ثاني ( سجن الحوت )
وكان هذا السجن تحت تصرف القوات المحتلة الأمريكية ثم تسلمت القوات الحكومية الصفوية السجن بتاريخ 2010/03/18 .
يضم هذا السجن ( 6500 ) معتقل بينما هو يتسع الى ( 5600 ) نزيل ‘ كما يضم ( 2600 ) وحدة سكنية للعاملين فيه .
- بعد أن تسلمت القوات العراقية السجن تغيرت المعاملة مع السجناء من قبل أدارة السجن و السجانين و بدأت الاهانات و التعذيب و انتهاك لحقوق الإنسان و حقوق المعتقل العراقي و السبب هو أن ادارة السجن و السجانين من الصفويين وأغلب المعتقلين هم من الطائفة السنية . علمآ أن هناك معتقلون من الميليشيات الشيعية . لكن هؤلاء يتمتعون بكامل الحرية و التصرف وهم يديرون المعتقلين و حراس السجن يسهلون لهم هذه التصرفات ‘ وحدثت حالات هروب من قبل الميليشيات الشيعة ولكن وسط تكتم وتعتيم اعلامي كبير عن هذا الموضوع وهذه تديره

ميليشيات داخل السجون

ومن أبرز العصابات التي نشطت داخل المعتقل ( سعد سوار ) وهو يمتلك مليشيات داخل السجن و يدير أمور كثيرة في السجن حتى كان لديه سلاح و سيارة ولكن بعد أن أنفضح أمره بشكل كبير تم نقله الى سجن مطار بغداد ( كروبر ) ولحد الان يسيطر على أقسام من سجن المطار (كروبر ) وله صلاحية و أمور عجيبة كلها تصب ضد أهل السنة والشيعة العرب في العراق
- ان المعتقلين في سجن التاجي يعيشون في حال يرثى لها ‘ حيث يقبع معظمهم منذ أكثر من عام في محاجر انفرادية ويتعرضون يوميا لشتى أنواع التعذيب الجسدي و المعنوي و مختلف الاهانات و الانتهاكات و سوء المعاملة على أيدي العناصر الحكومية التي تنتهج السياسة الطائفية المقيتة وتجسدها بكل حذافيرها ضد هؤلاء المعتقلين بهدف ايراني واضح
- المعتقلين يفتقرون لأبسط الخدمات الضرورية ‘ ومنها عدم توفير الدواء و الطعام ووسائل التدفئة وهناك وفيات من قبل المعتقلين السنة و كان اخرها وفاة المعتقل ( بعث علي عبد الله ) من المدائن
- و من المضايقات النفسية التي يتعرض لها المساجين هناك أنهم يستخدمون العبارات الطائفية مع أهالي المعتقلين عند ما يأتون لزيارة أبنائهم وهذا يسبب لهم ألما كبيرا وذلك من خلال سب عقيدتهم ورموزهم الدينية
- هناك محاجر في هذا السجن تسمى ( الاحترازي ) يترك السجين فيها لمدة أشهر بدون أن توجه له أي تهمة

إحصائية للكفاءات و الشهادات الدراسية للمعتقلين في سجون العراق نصنفها حسب المهنة


الرقم التسلسلي
الشهادة والصفة
العدد
ملاحظات
01
ضباط
1963
من ملازم الى حد لواء
02
اطباء
289

03
مهندسين
484

04
طيارين
187
منهم من شارك في حرب ايران
05
علوم كمياء
181

06
بكالوريوس حاسبات
578

07
المدرسين والمعلمين
852

08
محامين
205

09
صيدلاني
197

10
اساتذة جامعات
93

11
مدراء دوائر حكومية
64

12
خريجي جامعات اسلامية
1163

العدد الإجمالي

6258

إحصائية لعدد المعتقلين في سجون وزارة العدل


الرقم التسلسلي
السجن
العدد
01
سجن ابو غريب
3571
02
سجن التاجي
6282
03
سجن تسفيرات بغداد
1178
04
سجن مطار بغداد (كروبر)
4331
05
سجن الناصرية
1187
06
سجن بادوش
1628
07
سجن جمجمان
3123
08
سجن سوسة
2178
09
سجون ديالى
1429
10
سجون صلاح الدين
1979
11
سجون الموصل
1758
12
سجون الأنبار
2936
العدد الاجمالي
كل السجون
31310

هناك موضوع خطير لا يعلمه أكثر الناس ويخفى على منظمات حقوق الإنسان هو التعتيم الإعلامي على العدد الحقيقي للمعتقلين بالعراق وسنحاول اعطاء ارقام اولية عن عدد المعتقلين الموجودين في المراكز التحقيقية الذين يصعب الوصول اليهم و إحصائهم ولكن سنذكر لكم بعض هذه المراكز علما أن هذه الأرقام تقريبية حصلنا عليها بعد جهد كبير:


الرقم التسلسلي
مركز الاحتجاز والتحقيق
العدد
01
لواء بغدد
120
02
الاستخبارات العسكرية
320
03
المخابرات العراقية
220
04
لواء 54
130
05
الشعبة الخامسة
315
06
لواء 56
155
07
استخبارات الداخلية
210
08
الفرقة السادسة
80
09
جرائم العامرية
300
10
جرائم حي العامل
260
11
جرائم الدورة
205
12
دوائر التحقيق الانبار
500
13
دوائر التحقيق ديالى
850
14
دوائر تحقيق صلاح الدين
210
15
دوائر تحقيق الموصل
270
16
دوائر تحقيق كربلاء
50
17
دوائر تحقيق النجف
35
18
دوائر تحقيق البصرة
27
المجموع الكلي
4257

هومنظمة غير حكومية مستقلة ، غير ربحية، مقرها في جنيف، مكرسة لتعزيز وتقوية الالتزام بمبادئ وقواعد حقوق الإنسان. مستندا في عمله على قواعد ومبادئ القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان، يتابع مركز جنيف الدولي للعدالة...

إقرأ المزيد...

يتلخص المشروع بعملية توثيق واسعة النطاق لإنتهاكات حقوق الإنسان المستمرة في العراق منذ عشر سنوات.  يتولى بموجبها عدد من الخبراء جمع كل ما يمكن جمعه من الإنتهاكات، وخاصّة الإعتقالات التعسفية وقضايا التعذيب، والقتل خارج القضاء والإختفاء القسري...

إقرأ المزيد...

يوفر مركز جنيف الدولي للعدالة دورات تدريبية في مجالات حقوق الإنسان وعمل الأمم المتحدّة والمنظمات الدولية عموماً، ويتضمن التدريب دروساً نظرية وعملية تجري، غالباً،  في جنيف. وتوفّر الدورات تدريباً على كيفية التواصل الفعّال مع مجلس حقوق الإنسان...

إقرأ المزيد...

عمران دقنيش - الصمت الذي هز الضمائر

حتى لا ننسى: قصص لضحايا حقيقيين


عمران دقنيش - الصمت الذي هز الضمائر
عمران دقنيش - الصمت الذي هز الضمائر في شهر آب 2017، اهتز ضمير العالم من قبل صورة لطفل يبلغ من العمر خمس سنوات، مغطى بالغبار والدم، يجلس في الجزء الخلفي من سيارة إسعاف، ويبدو على ملامحه الصدمة...
عبير قاسم الجباني

حتى لا ننسى: قصص لضحايا حقيقيين


عبير قاسم الجباني
عبير قاسم الجباني (1991 – 2006) كانت فتاة عراقية تبلغ من العمر 14 عاما، تعرضت للاغتصاب والقتل، وقتل جميع افراد عائلتها على يد جنود الجيش الامريكي، في 12 مارس 2006  عبير في السابعة من عمرهاكانت تعيش عبير...
مقتل زيدون مأمون السامرائي

حتى لا ننسى: قصص لضحايا حقيقيين


مقتل زيدون مأمون السامرائي
مهما غابت أو غيبت الاحصائيات عن العدد الحقيقي لضحايا الغزو والاحتلال الأمريكي للعراق سنة 2003 ومخلفاته المأسوية، فان ذلك لن يحجب فظاعة الجرائم التي أُرتكبت بحق الشعب العراقي منذ بداية الغزو.  فقد...
علي شلال القيسي

حتى لا ننسى: قصص لضحايا حقيقيين


علي شلال القيسي
في عام 2004، تم نشر صورا لسجناء عراقيين مقيدين إلى مقاود الكلاب والأسلاك الكهربائية وتلقى ردت فعل صاخبة على الأخبار. وفقد اصبح أبو غريب بمثابة مركز للفضائح عن الجرائم التي ارتكبت, وواحد من السجون...

الفيديوهات

Watch the video

اشترك في القائمة البريدية
الرجاء اضافة البريد الإلكتروني الخاص بكم في الحقل أدناه للحصول على النشرة الإخبارية الخاصة بمركز جنيف الدولي للعدالة

اكتب لنا شكواك